لم تعد عمليّة التعليم/ التعلّم مجرّد عمليّة تلقين من جانب المعلّم، وحفظ من جانب الطّالب. وإنما تحوّلت إلى عمليّة تواصل وتفكير مُشترَك بين المعلّم والطّالب، وإلى تفاعُلٍ عميقٍٍ مع البيئة الخاصّة والعامّة، القريبة والبعيدة، في الماضي والحاضر والمستقبل.

 

  ( آفاق تربويّة في التّعليم والتعلّم الإبداعي-  2005م)

 

 

 

 
 
 
   

 

تم تصميم هذا الموقع سنة 2002 

تم تجديد الموقع سنة 2012 

حقوق الطبع لجميع صفحات هذا الموقع محفوظة لزينب حبش 2012