فهرسة

 

 

 

متى سيحصل هذا في مؤسساتنا؟؟

أ.زينب حبش

 

          في كل مرة أقرأ فيها ( الرصيف )، أعيد عبارة سيادة الأخ الرئيس أبو عمار الموجودة على الصفحة الأولى، وأتساءل:

       لماذا لا يعمل المسؤولون في الوزارات والأجهزة والمؤسسات بها؟؟ لماذا لا يصغون إلى آراء الآخرين ولا يعملون على تصحيح الأخطاء؟؟

       إن ما ألمسه هو زيادة في الأخطاء يوماً بعد يوم، وعلى أشكال مختلفة.

       فهناك من أغلقوا أعينهم وأصمّوا آذانهم، فهم لا يرون إلا ما يريدون، ولا يسمعون إلا ما يُطرب آذانهم. والنقد عادة لا يُطرب الآذان.

       فلا تزال هناك وزارات ومؤسسات يقف على رأسها أشخاص غير مؤهلين، ولا تزال الصداقات الشخصية هي المعيار الوحيد لكفاءة مثل هؤلاء الأشخاص.

       إنّ أوّل ما يجب توفره في كل مؤسسة هو التأكد من الهيكلية والكفاءات المطلوبة لملء الشواغر في ضوئها. حسب الوصف الوظيفي، والمهام المتعلقة بكل وظيفة. ثم التخطيط الجيّد في ضوء المهام. كما ينبغي التأكد من تنفيذ الخطط وذلك بمتابعتها وتقييمها.

       قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: " كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته ". والمسؤولية تعني توفير كل ما من شأنه أن يساعد الموظف على أداء عمله من جهة، ومتابعة وتقييم عمله من جهة أخرى. ولو قام كلّ واحد منا بإنجاز المهام المنوطة به، وبتقييم عمل من هو مسؤول عنهم، فإنّ كلّ الأعمال ستُنجز بشكل جيّد.

 

       فمتى سيحصل هذا في مؤسساتنا؟!

 

 
 
 
   

 

تم تصميم هذا الموقع سنة 2002 

تم تجديد الموقع سنة 2012 

حقوق الطبع لجميع صفحات هذا الموقع محفوظة لزينب حبش 2012