فهرسة

 

 

الإدارة الجيدة تؤدي إلى عمل جيّد

 

 

        يُحكى أن الدب والأرنب والعصفور أرادوا أن يتعاونوا في بناء مسكن يقيهم برد الشتاء. وبعد أن انتهوا من البناء، انهار المسكن، فأخذوا يبكون وينتحبون.

        وأثناء ذلك، مرّت بهم السلحفاة الحكيمة. فتوقفت تسألهم عن حالهم. فأخبروها بما حدث معهم، وطلبوا منها مساعدتهم بحكمتها وذكائها.

        أدركت السلحفاة الخطأ الذي وقعوا فيه. ولكي تتأكد من ذلك سألتهم: من حفر الأساس؟

قال العصفور : أنا.

ومن بنى الجدران؟

قال الأرنب: أنا

ومن بنى السقف؟

قال الدب: أنا.

ثم عادوا إلى البكاء.

        اسكتوا: قالت السلحفاة بحزم. فالبكاء لا يعيد بناء المنزل. ثم سألتهم: هل لديكم طعام؟ فأنا جائعة، و لا أستطيع التفكير وأنا كذلك.

فقدّم العصفور قبضة من القمح، وقدّم الأرنب بعضاً من الجزر أما الدب، فقدّم لها قرصاً من العسل.

قالت السلحفاة: هيا نأكل معاً، فليس من الذوق أن آكل وحدي. فجلسوا حولها.

أخذت السلحفاة بعض القمح وقدمته للدب، وقدمت قطعة من الجزر للعصفور، ثم قدّمت قرص العسل للأرنب.

نظر الجميع إليها بدهشة ثم انفجروا بالضحك.

سألتهم السلحفاة : ما الأمر؟ لماذا تضحكون؟

قالوا لأنك أخطأت في تقديم الطعام لنا. فالقمح للعصفور والجزر للأرنب أما قرص العسل فهو طعام الدب.

عندئذ قالت السلحفاة: ها أنتم تعرفون جيّداً ما يأكله كلّ واحدٍ منكم، فلماذا لاتعرفون ما يجب عليه أن يفعله؟ فإذا أردتم بناء المسكن، فليقم الأرنب بحفر الأساس، والدب ببناء الجدران أما العصفور فعليه أن يسقف السطح.

هذه الحكاية تلخص ببساطة مفهوم الإدارة الناجحة. فإذا أردت عملاً جيداً، فليكن لديك مديرٌ جيد.

إنّ الفشل الذي يعمّ معظم مؤسساتنا يعود إلى سوء الإدارة فيها. فلو تمّ توزيع الأدوار على الموظفين المؤهلين والمناسبين، لكان النجاح في العمل مؤكداً. أما أن توزع الأدوار عشوائياً على الأشخاص دون الأخذ بعين الاعتبار مؤهلاتهم وخبراتهم وقدراتهم، فإن ذلك يعني الدمار الحتمي لتلك المؤسسات.

 

 

 
 
 
   

 

تم تصميم هذا الموقع سنة 2002 

تم تجديد الموقع سنة 2012 

حقوق الطبع لجميع صفحات هذا الموقع محفوظة لزينب حبش 2012